}); الطفل العنيد

المتابعون

سياسة الخصوصية

الطفل العنيد

لاشك أن الأطفال هم زينة الحياة الدنيا ووجودهم في حياة الآباء شيء مهم جدا بل و  يعتبرالأطفال من بين الأهداف الأساسية للزواج 

تكون فرحة الآباء كبيرة لرأية أول مولود لهم الا أنه سرعان ما يصطدمون بصعوبات في التربية خصوصا المولود الأول و هذاراجع 

لأسباب كثيرة في أحيان كثيرة تكون بسبب جهل الوالدين بكيفية تربية الأطفال على اختلاف شخصياتهم.

 الطفل.الأم.اطفال

الطفل العنيد بين قوسين هكذ تتم تسميته بل لو علم الأباء سبب عناد الطفل لكانو أسموه الطفل الذكي القيادي.


الطفل بحكم سنه الصغيرة و حداثة عهده في العالم يحاول استكشاف أي شيء بالنسبة اليه غريب مما يشكل مصدر ازعاج بالنسبة للأباء 

خصوصا الأمهات فتنفذ حيلها في ثني طفلها عن مهمته الأولى ألا و هي استكشاف العالم.

فيما يلي اليكم 5 طرق للحصول على طفل مطيع:

1- سنخاطب المرأة ففي مجتمعنا العربي المرأة هي الأكثر بقاءا مع الأطفال , فاذا أول شيء  ابتكري عزيزتي الأم لغة خاصة 

تخاطبين بها طفلك أثناء زيادته في العناد  لا تقومي بمبادلة عناده بعنادك انتي أيضا بل غيري لغة الحوار كاعطاءه خيارين مثلا 

2- اذا رفض القيام بشيء ما و بهذا لن يتمكن من رفض خياريين معا حتما سيختار واحدا منهم و بهذا تكونين قد غيرتي لغتك معه 

ووصلتي الى حل مشترك بينكي و بين طفلك.

3- التقليل من كمية الأوامر للطفل العنيد لأنه بطبيعته طفل قيادي و يرفض الانصياع بسهولة للآخرين  لهذا فهذا النوع من الأطفال يحب كسر الأوامر محاولة منه لاثبات نفسه.

الطفل الام التربية الحل الطفل العنيد

4- امدحي كثيرا الأشياء الايجابية بالنسبة لكي و التي يقوم بها رغم صغرها فتشي على 

الجانب الايجابي في طفلك و امدحيه يومياعليه له و أمام الآخرين مع الوقت سيفتخر 

بايجابياته وسيكثر منها و بالتالي تقل نسبة العناد .

5- الطفل العنيد دائما يطرح لماذا و هو شيء ايجابي جدا فمستقبلا لن يكون سهل التأثير عليه 

أو سهل أن يتم جره لشيء ما من قبلالآخرين الا اذا كان مقتنعا به لذا فدائما حاولي 

توضيح أي شيء و سببه لماذا أمرته بشيء

 و لماذا عليه أن يطيعكي.... مثلا اذا 

طلبتي منه النوم فقولي له لماذا كأن تقولي نم باكرا غدا لديك يوم طويل و عليك أن ترتاح 

لكي تستيقظ فرحا و يكون يومك جميل 

و أنا سأكون سعيدة اذا خلدت للنوم .

الأشياء المهمة ان تم رفضها من ابنك لا تستسلمي أبدا لعناده و تتناسيها اذكري منافع 

الأشياء المهمة و ان واصل في عناده اعطيه خيارين و كلاهما سينفذ بهما الأمر المهم 

(تناول دواء.دراسة....) لأنه يحاول استكشاف مدى أهمية الأشياء باصرارك 

على تنفيذها و ان وجد تهاونا سيواصل عليه حتى و ان كان طفلكي معاندا لا تتركي له 

الخيار في الأشياء المهمة بل كوني حازمة في تنفيذها بشتى الطرق مع تفادي الظرب أو

 مواجهة عناده بعنادك دائما اختاري

 السبل السلمية و الذكية مع طفلكي.



أرترند
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع أراترند .

جديد قسم : الأم و الطفل

إرسال تعليق