تعليم الأطفال حسن الكلام

تعليم اطفالنا الاحترام و حسن الكلام لا يقل أهمية عن تعليمهم الانظباط و الطاعة.

تعليم أطفالنا حسن الكلام و الأدب مبدئيا لا يكون الا حينما يروننا 

نحن كآباء بذاتنا نحسن الكلام و لا نتبادل الشتائم و الكلام النابي أو

 الصراخ سواء فيما بيننا كآباء أو عليهم كأطفال . 

تابع القراءة فهنا بعض الطرق المفيدة لتعليمهم هذا بصفة تلقائية.

تعليم الأطفال حسن الكلامندريس.تربية.وتعليم.الأطفال.دراسة.الآباء.الأمهات.الأطفال.تعليم.تعلم.تدريس.دراسة


تعليم  الاحترام و السماع يتم نسيانه بسهولة عندما يرانا أطفالنا 

نستخدم الكلام غير اللائق مثل الفضح، أو الشتائم أو الإساءة 

اللفظية 

أو الصراخ. تأكد من تجنب هذا في جميع الأوقات لتعليم أطفالك 

الطاعة.

يأخذ تعليم الانضباط و حسن الكلام أشكالاً وأشكالاً مختلفة حسب 

مرحلة نمو طفلك. وكذلك معتقداتكم الثقافية و الإجراءات الروتينية 

التي تعلمونها لأبناءكم .

 هنا بضعة ممارسات حسب السن تساعد في تعليم الطفل حسن 

الكلام

غرس مشاعر الهدوء و عدم الاندفاع و يتم ذلك مثلا بقراءة قصص

 للأطفال تعلمهم الصبر و عدم التسرع و الاندفاع و الغضب السريع .

تعليمهم القيم الدينية التي تحث على حسن الكلام.

أفضل طريقة لتعليم الأبناء  الانضباط و حسن السلوك و الكلام 

اللائق  هي البقاء دائمًا مع طفلك  واستخدام إعادة توجيه الانتباه و 

تعليم لسلوكات الايجابية خصوصا في الثلاث سنوات الأولى هذه 

السنوات الأولى تشكل فرصة كبيرة لتنبيه و لتأديب طفلك بشكل 

فعال و تعليمه .  

ندريس.تربية.وتعليم.الأطفال.دراسة.الآباء.الأمهات.الأطفال.تعليم.تعلم.تدريس.دراسة

ببساطة لأن طفلك يبدأ في الكفاح من أجل السلطة والاستقلالية 

وتأكيد الذات فقط لأنه لم يتم بعد تعليمه الأساسيات اللفضية .

 اذا كان يقول كلاما نابيا قد سمعه من أحد ما فهذا السلوك الطبيعي 

للأطفال الصغار لذلك يجب تقويمه و تعليمه الصحيح من الغلط ... 

 لا محاربته، بل احتضانه

هنا ملخص سريع


لا تصرخ أبدا ، بدلا من الصراخ استخدام توجيه الانتباه و التعليم 

المستمر

الاعتراف بحسن السلوك حينما يحدث واستخدام التشجيع الإيجابي لأنه يعتبر حافز لاتباع القواعد و التعلم السريع.

تعيين الحدود الحمراء التي لا يجب تجاوزها و جعلها معقولة

تجنب الصراعات  و الدخول في الحجج.

معرفة وقبول السلوك حسب العمر المناسب لكل سلوك

استخدام العواقب المنطقية مثل المهلة وإزالة الامتيازات.

ختاما أيتها الأم أيها الأب اختر معاركك بحكمة وركز على ما هو مهم فقط، وبعبارة أخرى، ركز على الأحداث المتعلقة بسلامة طفلك والآخرين وليس الأمور التافهة.


Post a Comment

أحدث أقدم